رياضة

إله الحكمة.. حكاية “تحوت” تميمة بطولة أمم أفريقيا تحت 23 عاماً

11/07 21:14

تميمة كأس أمم أفريقيا تحت 23 عاماًكشفت اللجنة المنظمة لبطولة كأس الأمم الأفريقية تحت 23 عاماً “توتال مصر 2019″، والمؤهلة إلى أولمبياد طوكيو 2020، عن تميمة البطولة التي ستنطلق غداً بمواجهة منتخب مصر الأولمبي المضيف مع نظيره المالي، في السابعة مساء على استاد القاهرة.وتعود التميمة إلى “تحوت” أو “توت”، الذي اختارته اللجنة المنظمة ليكون تميمة للبطولة، إلى إله الحكمة عند قدماء المصريين “الفراعنة”، ويعتبر من أهم الآلهة المصرية القديمة، ويُصور برأس الطائر أبو منجل، وكان ضريحه الأساسي في مدينة أشمون بمحافظة المنوفية، حيث كان المعبود الأساسي هناك.أعاد اليونانيون تسميته بعد ذلك بـ هرمس، حيث يراه اليونانيون كمبعوث الآلهة تمامًا كـ هرمز، كما أن العرب أعادوا تسميته بأشمونين ولقب كذلك باسم المعظم ثلاث مرات، وله أضرحة في عدة أماكن أخرى منها على سبيل المثال أبيدوس.قدماء المصريين اعتبروا أن الإله تحوت هو الذي علمهم الكتابة والحساب، حيث كان يصور دائماً ممسكاً بالقلم بيالإضافة إلى لوح يكتب عليه، كما كان يلعب دوراً أساسياً في محكمة الموتى، عندما يؤتى بالميت بعد البعث لإجراء عملية وزن قلبه أمام ريشة الحق ماعت، ويقوم تحوت بتسجيل نتيجة الميزان.ويتحدث كتاب “ألهة المصريين” عن ميلاد تحوت، حيث يزعم البعض أنه ولد من جمجمة ست، كما يعرض أقوالًا أخرى بأنه ولد من قلب رع ولقد كان يُعتبر قلب رع ولسانه، بالإضافة لنقله إرادة رع للبشر.وكانت لتحوت مكانة هامة في الديانة المصرية القديمة، فكان أولاً الوسيط في الصراع بين قوى الخير وقوى الشر، وكان عليه أن لا يغلب أحدهما الآخر ويقضي عليه، كما يعزى له أنه علم المصريين الكتابة بصفته كاتب الآلهة.وارتبطت معرفة المصريين للتقويم وأيام السنة بالإله تحوت، حتى أن التقويم المصري يطلق عليه التقويم التوتي، كما أن أول شهور السنة المصرية يعرف بشهر “توت”؛ وتعتبر أسماء “جحوتي، تحوت، توت”، أسماء لرب الحكمة والحسابات والفلك عند قدماء المصريين.

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

إيقاف ادبلوك adblock detected

من فضلك قم بدعمنا عن طريق إيقاف مانع الأعلانات من متصفحك